تمارين ولياقة بدنية

اجعل تمرين المشي نقطة البدء لحياة أكثر صحة ورشاقة

تمرين المشي واحد من أبسط التمارين الرياضية التي يمكن أن يقوم بها الشخص كل يوم.

حيث يمكن القيام بهذه الرياضة أينما كان الشخص، وهي سهلة البدء والانطلاق.

غالبًا ما يعتبر الناس تمرين المشي ليس أكثر من مجرد استجمام معتقدين أن ممارسته أقل فائدة لصحتهم مقارنة مع التمارين الأخرى.

فقد يؤدي المشي إلى ضخ الدم لقلبك، وزيادة عمل العضلات، وحرق الدهون إضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى التي يقدمها.

لذلك يجب تضمينه كجزء من خطة اللياقة البدنية الروتينية.

إليك فوائد تمرين المشي الرائعة:

١. المشي رائع للقلب والأوعية الدموية:

حيث يؤدي المشي بوتيرة سريعة إلى رفع معدل ضربات قلبك إلى مستوى شدة معتدل وهذا مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية.

ومن أجل تحقيق فوائد ملموسة، استهدف ما لا يقل عن 30 دقيقة من التمارين متوسطة الشدة يوميًا، خلال خمسة أيام في الأسبوع.

  وليس عليك القيام بالتمرين دفعة واحدة .

حيث يمكنك تقسيمه إلى جلسات لا تقل كل جلسة عن 10 دقائق.

٢.المشي من تمارين اللياقة البدنية:

من خلال المشي بوتيرة قوية، يمكنك تحسين لياقتك  ويؤدي القيام بذلك إلى نقل معدل ضربات قلبك إلى منطقة ذات شدة معتدلة عالية تبلغ 70 إلى 80 في المائة من MHR.

وبهذه الوتيرة، ستكون قادرًا على التحدث ولكن ليس بجملة كاملة.

يمكنك تحقيق هذه السرعة ليس فقط من خلال المشي بشكل أسرع ولكن من خلال زيادة الميل على جهاز المشي الخاص بك، أو صعود التلال، أو الجمع بين المشي مع فترات الركض القصيرة .

٣.تمرين المشي للتحكم في الوزن:

إحدى فوائد المشي الروتيني هي أنه يمكن أن يساعدك في التحكم في وزنك أو حتى التخلص من بعض الأرطال عند دمجه مع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بممارسة تمارين متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا للمساعدة في فقدان الوزن.

وللحفاظ على وزنك، استهدف 75 دقيقة من التمارين القوية في الأسبوع.

في حين أن 45 دقيقة من المشي السريع يمكن أن يشجع جسمك على حرق الدهون المخزنة.

 ومن المهم أيضا التحدث مع طبيبك أو اخصائي التغذية للتأكد من أنك تحرق سعرات حرارية أكثر مما تستهلكه وأنك تفعل ذلك بأمان.

اجعل تمرين المشي نقطة البدء لإنقاص وزنك

٤.لتقوية العضلات والمفاصل:

المشي مفيد حتى إذا كنت غير قادر على القيام بذلك بوتيرة سريعة.

يعمل المشي بوتيرة بطيئة على تحسين عضلاتك ومفاصلك، مما يحسن مرونتك وقوتك بالكامل.

المشي بانتظام مفيد بشكل خاص إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو تعاني من التهاب المفاصل.

فعن طريق المشي بوتيرة أبطأ، فإنك تقلل من الضغط على ركبتيك والكاحلين والوركين وأسفل الظهر.

 والمشي قليل الكثافة يمكن أن يبطئ تدهور المفصل ويحسن مزاجك ومستويات الطاقة إذا تم ذلك باستمرار.

هناك أيضًا أدلة على أنه يمكن أن يحسن صحتك الأيضية.

وفقًا لبحث من Univesity of Bedfordshire، فإن دقيقتين فقط من المشي المنخفض الكثافة الذي يتم كل 20 دقيقة أدى إلى تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة مقارنةً بالأشخاص الذين جلسوا أو وقفوا.

ويمكن للعاملين في المكاتب الذين يقضون معظم يومهم خلف مكتبهم الاستفادة من مزايا المشي.

 فالإستيقاظ والمشي لبضع دقائق يمكن أن يترجم صحة أفضل بغض النظر عن عمرك أو حالتك الصحية.

وإذا كنت مدمنًا على جهاز تتبع اللياقة البدنية الخاص بك وتبذل جهدًا للوصول إلى 10000 خطوة في اليوم، فأنت بالتأكيد على المسار الصحيح لتحقيق صحة جيدة.

لكن لا تخطئ في عدد الخطوات لجودة التمرين.

من الواضح أن 10000 خطوة تتم بكثافة منخفضة من غير المرجح أن تقدم نفس الفوائد الصحية مثل 5000 خطوة بوتيرة شاقة.

عند بدء برنامج المشي، كن واضحًا بشأن أهدافك وما عليك القيام به لتحقيقها.

أجهزة التتبع عالية الجودةمثل Fitbit، قادرة على تحليل خطواتك وإخبارك بعدد الخطوات التي تم إجراؤها بوتيرة هوائية.

وإذا كنت تريد التأكد من حصولك على “تمرين حقيقي” ركز على هذا الرقم الأخير وليس فقط على عدد الخطوات.

وهكذا نجد يرى معظم الناس أن المشي هو الطريقة الأكثر مباشرة ومتعة لإضافة التمارين إلى حياتهم.

هيا قم بإجراء تغييرات بسيطة على روتينك اليومي  وابدأ المشي.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: