صحة البشرة

قولي وداعا لمشاكل البشرة مع حليب الماعز

حليب الماعز هو ذلك المكون الغير متوقع للعناية بالبشرة والذي يهز صناعة التجميل بهدوء.

وذلك لقدرته على تهدئة البشرة الجافة والحساسة.

حيث يمكن العثور عليه في منتجات العناية بالبشرة الشائعة، أو يمكن استخدامه في شكله النقي كقناع  كما يمكن شربه أيضا.

حيث يتفق جميع أطباء الجلد على أن حليب الماعز يفيد جميع أنواع البشرة وله فوائد متعددة.

بما في ذلك تعزيز مستويات الرطوبة وإصلاح حاجز البشرة ومنع ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد .

كما يعمل على تقليل حب الشباب أيضا.

 اليوم، تدعم الأدلة العلمية الرأي القائل بأن حليب الماعز يمكن أن يلعب جزءًا هاما من النظام الغذائي اليومي .

كما يحمل فوائد إضافية رائعة عند استخدامه لأغراض التجميل.

تشمل الفوائد العديدة لحليب الماعز ما يلي:

١.يحوي مستويات منخفضة من مسببات الحساسية للبروتين Alpha S1 Casein والتي يمكن أن تسبب مشاكل في الحساسية مثل تقلصات المعدة والطفح الجلدي.

٢.له خصائص مهدئة مفيدة لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والإسهال، والقرحة.

٣.يحتوي على نسبة أقل من اللاكتوز مقارنة مع حليب البقر، حيث يملك كريات دهون أصغر، له تركيب كيميائي قريب من الحليب الذي ينتجه الإنسان.

وهذا يعني أن العديد من الناس، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، قادرون على هضم حليب الماعز بسهولة أكبر.

٤.حليب الماعز غني بالأحماض الدهنية والكوليسترول والتي تشكل جزءًا كبيرًا من غشاء الجلد.

ويمكن أن يؤدي نقص هذه المكونات في جلدك إلى الجفاف والتهيج.

٥. يعد هذا الحليب مصدرًا جيدًا لفيتامين أ، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وله خصائص مضادة للشيخوخة .

٦.كما أنه مصدر جيد للسيلينيوم، والذي هو معدن يدعم غشاء الجلد الصحي.

حتى أنه قد يحسن أعراض الصدفية مثل الجلد الجاف.

٧.يحتوي الحليب على الكثير من البروتينات الحيوية والكالسيوم والأحماض الأمينية الأساسية المفيدة للصحة، ونسبة منخفضة من الدهون.

تستهلك الماعز مساحة أقل من الأرض وتستهلك طعامًا أقل من الأبقار

وغالبًا ما تحتوي منتجات الماعز على سموم أقل من حليب البقر لأن الماعز عادة ما يتم استزراعها على نطاق زراعي أصغر من الأبقار .

لذا فمن غير المحتمل أن يحتوي لبنهم على كمية كبيرة من الهرمونات والمضادات الحيوية الإضافية.

بصرف النظر عن استهلاك الحليب من خلال نظامك الغذائي، يمكنك أيضًا جني فوائده العديدة بجعله جزءًا منتظمًا من نظام العناية بالبشرة.

حيث أن المنتجات التي تحتوي على حليب الماعز ليست فاخرة للاستخدام فقط، بل هي أيضًا مساعدة كبيرة لأكبر عضو لدينا، وهو جلدنا.

 

قولي وداعا لمشاكل البشرة مع حليب الماعز

٨.الحد من أي التهاب أو احمرار، وتخفيف الأكزيما وجفاف الجلد، والعمل كحاجز مهدئ للبشرة.

٩.الحماية والترطيب، لأن حليب الماعز له درجة حموضة قريبة من بشرتنا فهو سبب رائع لاستخدام حليب الماعز في منتجات الأطفال.

١٠.تغذية البشرة بالكثير من العناصر الغذائية الأساسية مثل الفيتامينات A وB1 وB6 وB12 وE.

١١.يتم استخدمه كمقشر مفيد، مما يسمح لبشرتك بالتخلص من الخلايا الميتة.

١٢. حليب الماعز مفيدًا بشكل خاص لأي شخص لديه بشرة شيخوخة بشكل ملحوظ أو يعاني من حب الشباب.

عمل قناع من الحليب:

من السهل للغاية أن تصنع بنفسك قناع للوجه منه.

اخلط ببساطة ملعقة كبيرة من الحليب المجفف مع كمية متساوية من الماء واخلطهما معًا حتى تصل إلى قوام يشبه المعجون (أو أضف القليل من العسل لتركيبة أكثر ترطيبًا).

يطبق على الوجه واتركه يجف.

يمكنك شطفه بعد 20 دقيقة.

الحليب منتج موثوق يستخدم على مر العصور، فالمزايا العديدة له تجعله قادرًا على تحسين أجسامنا من الداخل إلى الخارج.

سواء استخدمته كمشروب أو منتج للعناية بالبشرة، فهو منتج طبيعي مذهل للجميع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: