صحة الشعر

٣ أسباب رئيسية تؤدي إلى تساقط الشعر وخاصة عند النساء

هل تعاني من تساقط الشعر وتفقدي شعرك أكثر من ذي قبل؟

هل هذا يسبب لك الانزعاج ويصبح مشكلة بالنسبة لك؟  هل تريدين التخلص من هذه الحالة وجعل شعرك جميلاً وقوياً؟

إذا كان الأمر كذلك، فإن أول شيء يجب عليك فعله هو زيارة أخصائي الرعاية الصحية الخاصة بك لإجراء سلسلة من الاختبارات الطبية ومعرفة الأسباب التي قد تسبب هذه المشكلة.

سيستغرق هذا بالتأكيد بعض الجهد والوقت، ولكن من المهم أن نفهم أن المشكلة التي قد تكون أكثر خطورة مماقد تتوقعه.

على أي حال، من الأسهل دائمًا منع المرض بدلاً من علاجه بعد ذلك.

ما هو تساقط الشعر؟

يلاحظ تساقط الشعر، عندما يبدأ الشخص سواء كان بالغ أو طفل في فقدان المزيد من الشعر أكثر من أي وقت مضى.

وهذا نتيجة بعض التغييرات التي يمكن أن تحدث في نمط حياتك أو صحتك.

من المهم أن نفهم أن الناس بشكل عام لا يلاحظون دورة نمو الشعر الطبيعية، إذا كان كل شيء على ما يرام معها.

قد ترى أن شعرك يتساقط قليلاً بعد غسله، لكن هذه المشكلة لا يجب أن تستمر.

إذا حدث ذلك وبدأت تلاحظ شعرك على المشط والوسادة والملابس وما إلى ذلك، خذ وقتك لمعرفة أسباب المشكلة والقيام بشيء حيال ذلك.

 

وفقًا للإحصاءات يشكل تساقط الشعر الطبيعي حوالي 50-100شعرةيوميًا.

إذا بدأت في ملاحظة الكثير من خصلات الشعر التي تتساقط كل يوم وبدأت المشكلة في إزعاجك، فلا تتجاهلها.

 إليك ٣ أسباب رئيسية تؤدي إلى تساقط الشعر:

في الواقع، قد يكون سبب تساقط الشعر بشكل عام ثلاثة عوامل (العوامل الوراثية والعوامل الطبية وأسلوب الحياة).

تشمل كل واحدة من هذه المجموعات العديد من الحالات والأعراض وطرق العلاج.

لذا، دعنا نحللها بالتفصيل لمعرفة أفضل الطرق للعلاج.

1. العوامل الوراثية:

إحدى طرق تحديد سبب تساقط شعرك هي معرفة ما إذا كان والداك أو أجدادك أو أي أقارب آخرين يعانون من هذه الحالة.

إذا كانوا قد عانوا من ذلك، فهذا يعني أن العامل الوراثي قد يتسبب في المشكلة.

في هذه الحالة، قد يطلق على المرض الذي تواجهه “الحاصة الوراثية”.

وهو اضطراب وراثي يصيب حوالي 20-25٪ من النساء.

السيدات اللواتي يواجهن هذه المشكلة، لديهن بصيلات الشعر رقيقة، ونتيجة لذلك يصبح الشعر رقيقًا ثم يسقط أسرع من النساء الأخريات.

يتطور الصلع الوراثي لدى السيدات اللاتي تزيد أعمارهن عن 50 أو 60 عامًا، وهناك بعض الفتيات المراهقات يعانين أيضًا من هذه الحالة أحيانًا.

2. العوامل الطبية:

من المحتمل أن تكون العوامل الطبية من بين أكثر مشاكل تساقط الشعر انتشارًا.

وقد تختلف من مرأة لأخرى وفقا لسنها وحالتها الصحية.

فعندما تزور الطبيب وتخبره عن أعراض تساقط الشعر

سيوصيك مبدئيًا بإجراء اختبار للدم لقياس مستوى الهرمونات.

وهذا ضروري للتأكد من أنك لا تعاني من أي من أمراض المناعة الذاتية أو أمراض الغدة الدرقية.

عادة ما يكون لهذه الحالات أعراض مختلفة وفقدان الشعر واحد منها.

من بين الأسباب الطبية الأخرى لتساقط الشعر هي:

  • فقر دم
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات
  • مشاكل الجلد مثل التهاب الجلد الدهني أو الصدفية.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي
  • الحمل والرضاعة
  • التهابات فروة الرأس

هذه ليست سوى عدد قليل من الحالات الطبية التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر لدى النساء.

يرتبط الكثير منها بمشاكل هرمونية.

لهذا السبب، من المنطقي دائمًا رؤية طبيبك إذا استمر تساقط الشعر.

3. عوامل نمط الحياة:

تشمل هذه المجموعة من عوامل تساقط الشعر مجموعة واسعة من مشاكل الحياة والمواقف التي قد يكون لها تأثير سلبي على حالة الشعر.

مهما كانت التغييرات التي تحدث في حياتك، فقد يكون لأي منها تأثير معين على صحتك.

يتم سرد بعض المشاكل الأكثر انتشارًا وهي مدرجة في المجموعة أدناه:

  • فقدان الوزن
  • نقص فيتامين معين
  • ضغط عصبى
  • قلة النوم
  • اصابات جسدية
  • زيارات متكررة لصالونات التجميل و “تجارب الشعر”
  • تغير في نمط التغذية

حيث قد يؤدي أي تغيير في نمط الحياة المعتاد إلى تساقط الشعر ويتوجب عليك الاهتمام بصحتك الجسدية والنفسية لتجنب مثل هذه المواقف.

إذا تمكنت من تحديد أسباب تساقط الشعر، فهذا بالفعل نصف الطريق إلى العلاج الناجح للمشكلة.

بصرف النظر عن الحبوب أو الحلول التي قد يصفها لك الطبيب.

حاول بذل قصارى جهدك لقيادة أسلوبحياة نشط، والحصول على قدر كاف من النوم، وتقليل مستوى التوتر.

كما يتوجب عليك تناول الفيتامينات المهمة لنموالشعر وتناول الأطعمة الصحية اللازمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: