صحة البشرة

٦ فوائد مذهلة يقدمها الزنك لبشرتك

الزنك ليس أول ما يتبادر إلى الذهن عندما تفكر في الحصول على بشرة جميلة.

في الواقع، ربما لم تفكر في الأمر من قبل.

لكن هذا المعدن الضئيل (يسمى ضئيل لأنك تحتاج  إلى كمية صغيرة جدًا منه فقط كل يوم).

وهو موجود في كل خلية في جسمك، وأكثر من 100 إنزيم مختلف يحتاجه للقيام بعمله.

تعتمد خلايا الجلد بشكل خاص على خصائص الزنك القوية.

في الواقع، تتركز في الطبقة العليا من بشرتك بما يصل إلى ستة أضعاف المعدن الموجود في الطبقات السفلية.

إليك كيف يحافظ الزنك على صحة البشرةوتوهجها:

١.مضاد للأكسدة:

إن الزنك هو جزء أساسي من النظام الغذائي لبشرتك.

يقلل هذا المعدن من تكوين الجذور الحرة الضارة ويحمي دهون البشرة والخلايا الليفية التي تصنع الكولاجين ويدعم هيكل جلدك وخاصة عندما يتعرض الجلد للضوء فوق البنفسجي والتلوث وغيره من عوامل البشرة.

٢.يساعد على شفاء الجروح وتجديد البشرة:

عندما تجرح نفسك، يذهب الزنك إلى العمل.

أولاً، تزداد كمية المعادن الموجودة في الجلد المحيط بالجرح حيث تزداد الإنزيمات والبروتينات للحماية من العدوى والسيطرة على الالتهاب وإنتاج خلايا جديدة ونقلها لإغلاق الجلد المتضرر.

ولكن حتى الجلد الصحي السليم يعتمد على هذا المعدن لإنتاج خلايا جديدة والقيام بوظيفة أغشية الخلايا.

٣.تعزيز إنتاج الخلايا:

تتطور البثور عندما يؤدي تراكم الزيت والبكتيريا وخلايا الجلد إلى سد المسام، مما يتسبب في تحول الجلد حول المسام إلى اللون الأحمر وتورمه وألمه.

يساعد الزنك، الذي يعزز وظيفة المناعة، على التحكم في الاستجابة الالتهابية.

والأكثر من ذلك، ينظم إنتاج الخلايا ودورانها، كما يمكن أن يساعد في تقليل كمية الزيت الطبيعي الذي تنتجه بشرتك، فيمنع المسام من الانسداد في المقام الأول.

٤.الوقاية من الشمس:

على عكس المكونات الواقية الكيميائية، التي تمتص في الطبقات العليا من بشرتك لتصفية الجزء الضار من أشعة الشمس، يعمل أكسيد الزنك ككتلة مادية، مما يمنع الأشعة فوق البنفسجية من اختراق جلدك تمامًا.

٥.يزيل القشرة ويخفف الحكة في فروة الرأس :

يمكن استخدام بيريثيون الزنك لعلاج الصدفية والأكزيما وحالات الجلد الأخرى، ولكن يُعرف عنه أنه يقلل من قشرة الرأس.

(سترى أنه مدرج كمكون نشط في الشامبو ضد القشرة)

حيث تحدث القشرة عندما ينمو فطر شائع يعيش على فروة الرأس.

يؤدي التهيج والالتهاب الناتج إلى تقشر خلايا الجلد وتهيج فروة الرأس ويسبب الحكة.

لا يساعد بيريثيون الزنك على التحكم في البكتيريا المتنامية فحسب، بل يقلل أيضًا من كمية الزيت التي يتغذى عليها، في حين تعمل خصائصه المضادة للالتهابات على تهدئة التهيج وتخفيف الحكة.

حتى إذا لم تكن تعاني من قشرة الرأس، سيظل هذا النوع من الزنك يخفف فروة الرأس الجافة والمسببة للحكة.

عند استخدام منتج بيريثيون الزنك، دلكه على فروة رأسك واتركه لبضع دقائق قبل الشطف.

٦.يساعد في علاج الطفح الجلدي والآلام الأخرى:

هو عنصر شائع في علاجات البواسير وكريمات الطفح حيث يساعد أكسيد الزنك على شفاء الجلد بالعديد من الطرق نفسها التي يفعلها الزنك الغذائي.

فهو يقلل الالتهاب وينظم المناعة وقد يحفز إنتاج خلايا جديدة.

كما أنه مضاد للميكروبات ويمكنه تهدئة وعلاج الجلد بسرعة.

يشير البحث إلى أنه قد يقصر المدة ويقلل من شدة القرحة .

اقرأ قائمة المكونات بحثًا عن أكسيد الزنك عند البحث عن علاجات موضعية لمساعدة الطفح الجلدي أو القرحة.

كم تحتاج منه يوميا؟

لا تحتاج الكثير يجب أن يستهلك الرجال ما لا يقل عن 11 مجم في اليوم، بينما تحتاج النساء إلى 8 مجم فقط.

يعتبر المحار وسرطان البحر وجراد البحر من أهم مصادره، لكن الدجاج واللحوم الخالية من الدهون والفاصوليا والحمص والحبوب المدعمة يمكن أن تساعدك أيضًا على تحقيق استهلاكك اليومي.

٦ فوائد هامة يقدمها الزنك لبشرتك

يمكن لنظام غذائي متوازن غالبًا توفير الزنك الذي تحتاجه، ولكن إذا كنت تفكر في مكمل الزنك أو تتساءل عما إذا كنت قد تستفيد من واحد تحدث مع طبيبك.

وهكذا نجد يعتبر الزنك معدنًا ضروريًا للحفاظ على صحة أجزاء الجسم والعمليات الفسيولوجية بما في ذلك الجلد.

إذا لم يكن لديك كميات كافية منه في نظامك الغذائي، فستستغرق بشرتك وقتًا أطول للتجديد.

تعد المعادن جزءًا أساسيًا في الحفاظ على الصحة العامة وتنمية الجسم.

مع كل فوائد الزنك هذه، لماذا لا تستخدمه للمساعدة على بقاء بشرتك صحية وجميلة؟

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: